KITABWEB

KITABWEB

المعرفة لا تعترف بالحدود
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رحلات بوركهارت في بلاد النوبة والسودان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حميد-المرزوقي



عدد المساهمات : 1697
تاريخ التسجيل : 02/07/2013

مُساهمةموضوع: رحلات بوركهارت في بلاد النوبة والسودان   السبت أغسطس 10, 2013 1:36 pm


بسم الله الرحمن الرحيم



الكتاب : رحلات بوركهارت في بلاد النوبة والسودان
تأليف : الرحالة الإنجليزي جُون لويس بوركهارت (ت: 1232هـ)
ترجمة :فؤاد اندراوس
تصدير : حسن نور
تقديم : محمد محمود الصياد
حقق أعلامه : الشاطر بصيلي
أشرف على نشره : محمد شفيق غربال
الناشر : المجلس الأعلى للثقافة بمصـر
سنة الطبع : سنة 2007 م
عدد الصفحات : 445

رابط أرشيف :
http://archive.org/details/rahalat_burckhardt
رابط مباشر :
http://archive.org/download/rahalat_burckhardt/rahalat-burckhardt.pdf

إقتباس من شبكة الانترنت :

كتاب ممتع من أدب الرحلات للرحالة السويسرى جون لويس بوركهات j.l.burckhardt 1813

ركز فى رحلته والتى كانت فى أواخر أيام حكم الكشاف لبلاد النوبة وما تعرضت له من دمار كبير إثر هجمة المماليك الفارين من حكم محمد على وكما ذكر فى كتابه الظلم الواقع على النوبيين جراء الضرائب الباهظة التى كان الكشاف يفرضونها عليهم ونتيجة لذلك كان هناك فقر عام فى النوبة ـــ البولندى جوزف فون سنكوفسكى j,von.senkowesky 1819 ــ الألمانى إدوارد روبل e.rueppell 1823 والذى أوضح أمراً هاماً وهو أن ما كان يتحصل عليه الكشاف سنوياً من الضرائب التى كانوا يفرضونها على النوبيين يعادل 400 بويتل beutel ( البوتيل عملة عثمانية = 500 قرش ) أى ضعف مايدفعونه للدولة العثمانية ولهذا كانت لهم القوة المالية وكان يستثمرون بجزءِِ منها فى تجارة الرقيق التى كانت تتجمع فى دنقلة وبلاد المحس ثم تتجه غرباً لدرب الأربعين بعيداً عن النوبة الشمالية .. هذا بالإضافة فى المشاركة فى تجارة السودان ومصر عبر وادى العرب

*******

شاءت الأقدار ، أن يسافر الرحالة السويسري بركهارت في بلاد النوبة ، ويسجل يوميات من أجمل الوصف في بلاد النوبة ، في وقت لم تطأ الأرض النوبية إلا القليل جدا من هؤلاء السياح المستشرقين في ذلك الوقت من عام 1812م .
أرسلته الجمعية الأفريقية من بريطانيا ، لكشف مجاهل أفريقية ، و سافر من بريطانيا لسورية أولا لكي يتعلم مبادئ اللغة العربية ليدخل أفريقيا من شمالها العربي ، ثم يسافر لحيفا ثم عكا ثم مصر ومن هناك يتعرف على بعض التجار الذاهبين الي بلاد النوبة ومن ثم يأخذ وجهة أخرى غير الذي بعث من أجلها ، وهكذا سافر بركهارت في بلاد النوبة بدء من الدر وأنتهاء بأخر حدود المحس
وهي حدود كشاف النوبة في ذلك الوقت ، يقول بركهارت خلال إقامتي في صعيد مصر ، جمعت طائفة كبيرة من المعلومات عن أحوال بلاد النوبة ورتبت رحلتي وأشتريت بعيرين هجينين قويين من أقوي الأبل وأصلبها عودا ، لرحلة أستغرقت معي خمسة وثلاثين يوما بدء من أسوان الى المحس والعكس وقد زودني حاكم ( أسنا ) التركي حسن بك وهو قبرصي الأصل بتوصية قوية لأبناء سليمان كاشف الثلاثة الذين يحكمون بلاد النوبة فيما بينهم .
وقد نشرت الجمعية الأفريقية كتاب الرحالة بركهارت ( رحلات في بلاد النوبة ) في سنة 1822م وقد أعطت مذكراته صورة صادقة إلى حد كبير عن المجتمع النوبي وعن حياة العبابدة والبشاريين العرب الذين أعتمد عليهم كخبراء وإدلاء في بعض الأحيان ، من تواضعه يقول بركهارت في صفحة 116 ( كانت لكتاباتي قصور في وصف حياة النوبيين وسببه جهلي باللغة النوبية حيث كان يستخدمها النوبيون في حديثهم في أثناء وجودي بينهم ) ووصف بركهارت بعض من أجمل الأثارات النوبية قبل أن تغرقها ( مياه خزان أسوان ) قبل السد العالي بالطبع .. لقد كان بركهارت يأمل تكرار الرحلة غير أن القدر عاجله وهو بمصر وتوفي عن عمر يناهز الثالثة والثلاثين وبموته فقدت الجمعية الأفريقية التى مقرها بريطانيا واحدا من أكفأ الرجال الذين دفعتهم لكشف أسرار القارة السمراء .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أسوان :
يقول ، وصلت أسوان22 فبراير 1813م ، وأسوان ، أبدع بلاد مصر قاطبة ،وبواسطة أغا أسوان ، وبمساعدته ، أجرت خبيرا عربيا من أصل نوبي لكي يوصلني حتى ( الدر ) عاصمة بلاد النوبة حينئذ ، وخرجت من أسوان وأنا لا أحمل غير بندقيتي وسيفي ومسدسي ، وحقيبة للزاد ، وبعد أن قدرت نفقاتي المحتملة في بلاد النوبة ،ألقيت في كيسي ثما نية ريالات أسبانية ، جريا على المبدأ الذي لا أحيد عنه وهو أن السائح يكون في مأمن من العثار والفشل لو أقتصد في مصروفه ، وتخفف من حمل النقود ، ولقد عدت الى أسوان بثلاث ريالات من جملة الثمانية ريالات بعد رحلة قطعت فيها أربعمائة وخمسون ميلا جنوبا ومثلها في العودة .
24فبراير غادرت أسوان مع الظهر ، بحذاء جبانة أسوان العربية القديمة على الجانب الشرقي من النيل ، تقوم حولها طابية كبيرة أقامها الفرنسيون وبجوارها قبة عالية للولي التركي الشيخ ونس وتنتشر المقابر التركية على مساحة محيطها ثلاثة أميال وشواهد القبور المكتوبة بالخط الكوفي لا يحصي عددا ، الأمر الذي يدل على أهمية المدينة ويبدأ حيط العجور وهو سور الآجر الذي ذكره ( دينون ) على نحو ميل من الجبانة ويمتد على طول السهل الرملي بين الصخور الجراينتية حتى قرب جزيرة ( فيلة ) .
وبعد أن ركبنا أربعة أميال من أسوان ، بلغنا سهلا مكشوفا ، يجري النهر في جانبه الغربي وهنا لاحت لنا أطلال جزيرة فيلة ( أنس الوجود ) والقرية الصغيرة قبالة فيلة ...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رحلات بوركهارت في بلاد النوبة والسودان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
KITABWEB :: مكتبة الجغرافيا و الرحلات و المذكرات-
انتقل الى: